مع تزايد نسبة الإصابة بالسكري عبر العالم، تتزايد الأسئلة. من أبرزها الأطعمة التي يمكن تناولها من دون أية مشاكل، من طرف مرضى السكري، وكذلك التي تساعد على الوقاية منه.

سوف نكتشف بعض أفضل الأطعمة لمحاربة مرض السكري والوقاية منه. تحتوي هذه الأطعمة المضادة للسكري على مؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم، وتحتوي كذلك على جرعة عالية من الألياف التي تعمل على تقليل نسبة السكر في الدم.

نقدم لك في هذا الموضوع أيضًا، 10 من الأطعمة التي خضعت للبحث العلمي والتي أظهرت نتائج جد إيجابية، بشكل خاص في الوقاية من مرض السكري والتحكم فيه بشكل أفضل.

10 أطعمة تساعد على الحماية من السكري

  1. القرفة

القرفة تلعب دورًا مفيدًا في إنتاج الأنسولين، وهو الهرمون الذي ينظم تخزين الجلوكوز وتركيز السكر في الدم. أظهرت عدد من الدراسات أيضًا أن القرفة تقلل من مستويات السكر في الدم بنسبة 25٪ تقريبًا لدى الأشخاص الذين تناولوها لمدة 40 يومًا تقريبًا.

يُعتقد أيضًا أن القرفة تساعد في خفض مستويات الدهون لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني.

( بدلًا من تحلية قهوتك، حاول رشها بقليل من القرفة ومسحوق الشوكولاتة الداكنة)

  1.  الباذنجان

تنصح جمعية السكري الأمريكية (ADA) بتناول الباذنجان بفضل محتواه العالي من الألياف، وتأثيره الكبير على انخفاض نسبة السكر في الدم، فقد درس الدكتور كاليداس شيتي، الأستاذ في قسم علوم الأغذية في جامعة ماساتشوستس، عن كثب تأثيرات الباذنجان على صحة الإنسان. ووفقا له، يمكن لمستخلصات الباذنجان أن تثبط الإنزيمات الهاضمة التي تحول الطعام إلى جلوكوز. كما يوضح الدكتور شيتي أن “تثبيط هذه الإنزيمات قد يبطئ هضم الكربوهيدرات، ويقلل كذلك من امتصاصها، وبالتالي يحد من ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد الوجبات”.

  1. تفاح

إن تناول الفاكهة الكاملة، وخاصة التفاح والتوت والعنب، من شأنه أن يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2. على الأقل هذا ما أيدته دراسة أجريت عام 2013 في مجلة British Medical. وفقًا لهذه الدراسة نفسها، يجب تجنب عصائر الفاكهة، حيث أن هذه العصائر تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

(اغسل تفاحة وقم بتقطيعها في وعاء مع رشة قرفة، ثم ضعها في الميكروويف حتى تنضج. استمتع بها فوق الزبادي مع رش نخالة الشوفان الكامل لتحلية مغذية أو وجبة خفيفة).

  1. التوت

تعتبر فاكهة التوت مصدرًا جيدًا للألياف، فالتوت يحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات، وله مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض. كما أنه لكل 100 جرام من التوت الأزرق، هناك 2.4 جرام من الألياف و 14 جرامًا من الكربوهيدرات.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي التوت على الفركتوز، وهو سكر طبيعي لا يحتاج إلى أن يتم التمثيل الغذائي للأنسولين، لذلك يمكن لمرضى السكري بسهولة تناول التوت ولكن بكميات معقولة.

(اتركه في مكان عادي لتناول الوجبات الخفيفة في أي وقت، أو اصنع منه المصاصات المنكهة ومكعبات الثلج)

  1. حبات الصويا 

غالبًا ما يتم تناول حبوب الصويا كوجبات خفيفة. حيث أنها توفر مصدرًا جيدًا للبروتين والمعادن وأحماض أوميغا 3 ويمكن طبعا أن يستهلكها مرضى السكري. فهي توفر حصة 100 جرام من edamame و حصة 10 جرام من الكربوهيدرات و 5 جرام من الألياف.

(كما تؤكل حبات الصويا مسلوقة. و يتم طبخها لمدة 3 إلى 5 دقائق في الماء ويمكن كذلك إضافتها إلى اليخنات والحساء والسلطات) .

احذر من تلك الأطعمة غير الصحية – المحفظة – من السوبر ماركت.

  1. حليب اللوز وحليب جوز الهند (بدون سكر)

كوب واحد من حليب اللوز غير المحلى يوفر 2 جرام فقط من الكربوهيدرات، بينما يوفر كوب واحد من حليب جوز الهند غير المحلى 1 جرام من الكربوهيدرات. والأفضل من ذلك، أن الدهون في هذه الألبان النباتية ستتحكم بشكل أفضل وتبطئ ارتفاع نسبة السكر في الدم.

احترس من تلك الأطعمة التي تعتقد أنها نباتية، لكنها ليست كذلك!

  1. القرنفل

يعمل القرنفل بشكل مشابه لعمل القرفة على الجسم. عند تناوله بشكل منتظم، قد يساعد القرنفل في تقليل مستويات السكر في الدم. كما يستفيد الأشخاص الذين يرغبون في خفض مستويات السكر في الدم من دمج القرنفل والقرفة في نظامهم الغذائي. وأيضا تتحد هذه المكونات بشكل مثالي في إبريق الشاي أثناء إنتاج مشروب بنكهة فريدة وحارة.

  1. خل

يمكن أن يكون للخل بجميع أنواعه تأثير إيجابي على مستوى السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول وأيضا النوع 2. كجزء من نظام غذائي صحي ومتوازن، يحتوي على ما بين 15 إلى 30 مل الخل في وجباته من شأنه أن يساعد على التحكم بشكل أفضل في مستوى السكر في الدم.

  1. بروكلي

البروكلي مكون غذائي غني جدا بالألياف، ويحتوي على نسبة قليلة من الكربوهيدرات، ويقال أيضًا أن البروكلي هو الغذاء المفضل لمرضى السكري.

بالإضافة إلى ذلك، وفقًا لدراسة علمية نُشرت في مجلة Diabetes، فإن أحد المكونات الموجودة في البروكلي، وهو السلفاروفان، يساعد في حماية الأوعية الدموية من التلف الناتج عن مرض السكري. ومع ذلك، هناك حاجة لمزيد من الدراسات العلمية على البشر لإثبات وتأكيد هذه الفوائد، حيث أجريت هذه الدراسة في المختبر ودرسوا فقط أحد مكونات هذه الخضار.

  1. شعير

أظهرت دراسة علمية أن الألياف الموجودة في الشعير تساعد كثيرا في التحكم في مستويات السكر في الدم بشكل أفضل. أيضًا وفقًا لهذا البحث، يزيد الشعير من حساسية الأنسولين ويقلل الشهية.

( أضف الشعير إلى الحساء الخاص بك ، أو قدمه كطبق جانبي ، أو اجعله قاعدة يخنة أو مقلي) .