لا شك في أن التخطيط الحمل من أكثر القرارات المهمة في حياة كل إمرأة، والتي يجب التخطيط لها بشكل صحيح وتحت إشراف طبيب مختص من أجل ضمان سير عملية الحمل على أكمل وجه من الصحة والقوة الإنجابية، وأيضاً بهدف ولادة جنين سليم بكامل صحته، ويشمل هذا التخطيط مراقبة صحة المرأة وقدرتها على الحمل والإنجاب وكذلك معرفة ما إن كان هناك أي مرض أو عوامل صحية ونفسية أخرى قد تؤثر على عملية الحمل وذلك من أجل أخذ الإحتياطات اللازمة قبل حدوث الحمل مراعاة لهذه التغيرات الصحية والعوامل التي قد يكون لها دور في عملية الحمل وتؤثر على صحة المرأة وجنينها.

وأيضاً من أهم العوامل التي يجب مراعاتها والأخذ بها قبل بدء عملية الحمل هو الطعام والمواد الغذائية أو العناصر التي تتناولها المرأة قبل الحمل، حيثُ يُفضل معظم الأطباء المتخصصين بصحة المرأة والجنين أن تتناول السيدة قبل الحمل مجموعة من المكملات الغذائية والعناصر الهامة للجسم والتي تمدها بالقوة والطاقة الكافية لسير عملية الحمل ويتم وصف هذه المكملات من قبل الطبيب على شكل جدول يتكون من نظام غذائي صحي بالإضافة إلى مجموعة من العناصر الغذائية الضرورية وذلك قبل ثلاثة شهور من الحمل على أن تداوم المرأة وتحرص على الإستمرار بتناول هذه العناصر واتباع النظام الغذائي الصحي خلال هذه الأشهر قبل الحمل، وما أن تحمل بعد إنقضاء هذه الفترة التجهيزية يكون حملها صحي وقوي أو بمعنى مثبت وليس من السهل تعرضه للخطر.

ومن أبرز هذه العناصر الغذائية الفيتامينات وهي الأكثر شيوعاً بين الحوامل ولكن هناك أطعمة وعناصر غذائية أخرى يمكن الإستفادة منها إلى جانب الفيتامينات، وفي هذا المقال سنتعرف على أهم هذه العناصر وأبرزها والتي تقع ضمن اهتمام كل إمرأة تخطط للحمل.

المواد الغذائية التي ينصح بتناولها قبل الحمل

يعتبر اتباع تناول الطعام الصحي من أهم وأول الأولويات التي يتبعها الزوجان عندما يخططان للإنجاب حيث إن اهتمام السيدة بتناول طعام صحي وسليم يساهم ويساعد ذلك في تعزيز وتقوية المناعة وأيضا زيادة الخصوبة، وذلك لأن اتباع نظام تغذية سليم وصحي يؤدي إلى زيادة وتقوية فرص الحمل وفي الوضع الطبيعي يجب على جميع السيدات اللواتي يخططن للحمل والإنجاب اتباع نظام غذائي صحي وسليم ومتوازن وذلك قبل الحمل بثلاث أشهر على الأقل ويُفضل أن يحتوي النظام الغذائي المناسب لهذه المرحلة على أنواع مختلفة ومتنوعة من العناصر الغذائية المناسبة والصحية والتي تعمل على زيادة الخصوبة أثناء محاولة الحمل، ومن أهم هذه العناصر:

  • الخضار الورقية ذات اللون الأخضر حيث تُنصح السيدات بتناولها لأنها تحتوي على العديد من العناصر الغذائية المتنوعة والمفيدة والأساسية والتي تقوم بدورها على تعزيز وزيادة الخصوبة لأنها تكون غنية بحمض الفوليك والحديد ومضادات الأكسدة، وإن كانت لديك الرغبة في تحسين وتعزيز الخصوبة فيجب عليك أن تتأكدي من أن النظام الغذائي لديكِ يحتوي على كافة الخضروات الورقية الخضراء لأنها تمتلك العديد من الفوائد ومن ضمنها التقليل من أضرار المواد الحرة والسامة التي تكون موجودة في الجسم والعمل على تحسين وظائف الأعضاء وأدائها بالإضافة إلى العمل على زيادة نسبة الهيموجلوبين في الجسم.
  • يجب على السيدات أيضا تناول البروكلي وذلك لأنه يحتوي على فيتامين c والذي يقوم بوظيفته الأساسية في تعزيز وتقوية وزيادة الخصوبة والمساعدة على تنشيط عملية التبويض والعمل على إنضاج البويضات وبالإضافة إلى ذلك فإن البروكلي غني جداً بحمض الفوليك والحديد ومضادات الأكسدة والتي تقوم بوظيفتها وهي تزويد الجسم بالبروتينات النباتية الأساسية حيث إن الحديد الموجود في البروكلي يساعد على منع وعدم الإصابة بمرض فقر الدم بعد الولادة.
  • تناول الكرنب وهو الملفوف والذي يعمل على إمداد الجسم بالفيتامينات والمعادن  وزيادة خصوبة الجسم حيث يحتوي الكرنب على الميثان ثنائي الإندول والذي يقوم بأداء وظيفته وهي تنظيم عملية التمثيل الغذائي للإستروجين ولدى الكرنب العديد من الوظائف الأخرى والمتنوعة وهي المساعدة في عدم تكون الأورام الليفية ويمنع أيضاً حدوث اضطراب في الأنسجة التي تعمل كبطانة لبيت الرحم.
  • يجب تناول السيدة الفواكه الحمضية لأنها تحتوي على فيتامين سي ويساعد فيتامين سي على التسهيل والسراع في عملية إطلاق البويضات من المبيضين.
  • تناول البيض يساعد ويعزز ويزيد من الخصوبة إضافةً إلى أنه يحتوي على البروتين وعلى العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية الأساسية والمهمة والتي تعمل على زيادة الخصوبة لذلك يجب على المرأة، ويُفضل تناوله مسلوقاً.
  • لكي تنتظم عملية الطمث أو الدورة الشهرية يجب على السيدات تناول الموز لأنه غني بفيتامين B6 حيث أن نسبة الدهون بالموز قليلة جداً وهذا مهم ومفيد للسيدات اللواتي يخططن للحمل وتحتوي عناصره الغذائية أيضا على الطاقة المفيدة والمهمة للجسم ويمكن تناول بعدة طرق مختلفة ومتنوعة ومفيدة بنفس الوقت.
  • يجب على السيدة التي تخطط للحمل والإنجاب أن تتناول الأطعمة التي تحتوي على المنجنيز الذي يساعد في عملية التبويض ومن هذه الأغذية الأناناس لأنه يعزز ويزيد من نسبة الخصوبة.
  • تناول الفواكه والخضراوات الملونة مثل الفلفل الأخضر والأحمر والقرع واللوبياء واللفت وذلك لأن هذه الخضراوات مليئة بالمركبات والمغذيات والفيتامينات النباتية التي تعمل على زيادة الخصوبة وكلما كانت الفاكهة ذات لون أخضر كلما كانت غنية بالمركبات والفيتامينات والمغذيات النباتية.
  • تناول الكربوهيدرات المعقدة مثل دقيق الشوفان والخبز والتي تقوم بوظيفتها وهي تنظيم مستوى السكر الموجود في الدم والمحافظة على وزن الجسم مثالي وطبيعي وسليم حيث أن الكربوهيدرات المعقدة تعمل على إمداد الجسم بالمغذيات المليئة بالدهون والفيتامينات والمعادن الأساسية والمهمة حيث يمكن أن يصبح خلل في الهرمونات التناسلية إذا امتنع الشخص عن تناول الكربوهيدرات بشكل منتظم وسليم ويحدث ارتفاع في مستوى الأنسولين.

ويوجد العديد من الفواكه التي يجب على جميع السيدات اللواتي يخططن للحمل والإنجاب تناولها ومن ضمن هذه الفواكه:

  • التوت والفراولة: فهما غنيان بالعديد من المعادن المهمة والمفيدة.
  • التمر يعزز الخصوبة ويعمل على نشاط المبايض.
  • تناول الفواكه المجففة نظراً لأهميتها فهي تنظم الهرمونات في الجسم وتعزز فرص الحمل والمساهمة في انتظام التبويض.

بعض الأكلات التي تساعد وتقوي فرص الحمل :

  • المكسرات.
  • البقوليات والحبوب الجافة.
  • الفواكه والخضراوات.
  • الكربوهيدرات. 
  • الألبان وكافة مشتقاتها.
  • البروتينات.
  • الأطعمة التي تحتوي على الحديد.

مواد يجب الإبتعاد عنها قبل وأثناء الحمل

تواجه العديد من السيدات صعوبة في الحمل حيث إذا كانت السيدة ترغب بحمل صحي وسليم ويدوم لفترة تسعة أشهر خالية من المشاكل عليها أن تتجنب بعض العناصر والمواد الغذائية التي قد تضر وتؤثر على عملية الحمل ومن ضمن هذه المواد:

  • تجنب تناول المواد الغذائية التي تحتوي على الدهون المتحولة مثل الأطعمة المخبوزة والمصنعة والمقلية أيضاً لأنها تؤثر على عملية إنتاج البويضات.
  • تجنب الإكثار من الكافيين وتناوله بكميات قليلة لكي تسنح الفرصة للجسم اكتساب العناصر الغذائية المهمة والمفيدة.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على الصويا أو زيوتها.
  • الإمتناع عن تناول الفول السوداني ومشتقاته وأي أطعمة تحتوي على الفول السوداني.
  • الإبتعاد عن تناول اللحوم المصنعة و الغير مطهوة بشكل جيد وصحي.
  • تجنب تناول الأكلات والدهون المشبعة.