الخصوبة من أكثر الخصائص الحيوية التي تميز جسم المرأة وتعني قدرة المرأة على الحمل والإنجاب وتكوين نسل، وهناك العديد من العوامل الصحية والنفسية التي تؤثر على الخصوبة لدى النساء، والتمتع بمستوى جيد من الخصوبة يعني أن تكون المرأة على قدر من الصحة الإنجابية و الهرمونية، وذلك لأن الهرمونات هي أحجار البناء التي تُبنى على أساسها الخصوبة ومن أهم العوامل التي تؤثر على مستوى الخصوبة المواد والعناصر الغذائية أو المشروبات التي يكتسبها الجسم فهناك مواد تعمل كمحفزات لزيادة نسبة الخصوبة لدى المرأة وتفعيل عملية إنتاج البويضات ومواد أخرى تعمل كمثبط وتشكل ضرر على عملية الخصوبة، ومن أهم هذه المواد التي لها تأثير مادة الكافيين والتي تؤثر على الخصوبة بشكل سلبي نظراً لأنها تعمل على منع الجسم من امتصاص المواد الغذائية الصحية والإستفادة منها، وبالتالي يشكل الكافيين عائق أمام خصوبة المرأة والقدرة على الحمل والإنجاب.

ونظراً لأهمية موضوع الخصوبة عند معظم السيدات وارتباطها بالقدرة على الحمل والإنجاب، نكتب لكم في هذا المقال عن أحد المواد التي تضر بعملية الخصوبة وتمنع عملية الحمل، وهي مادة الكافيين لنتعرف معاً في هذا المقال الصحي على أضرار هذه المادة وقدرتها بالتأثير على الحمل وكذلك أهمية تجنب شرب الكافيين أثناء وقبل عملية الحمل.

الكافيين

يُعرف الكافيين بأنه عبارة عن مادة مصنفة ضمن مجموعة الزانثينات وهو يتكون من مادة شبه قلوية حيث يتم تصنيفه ضمن مجموعة العقاقير التي لها تأثير نفسي على الفرد الذي يشربها بكميات مفرطة، وهي من مجموعة المنشطات التي تفيد في تنشيط الجسم ولكن عند شربها بكميات مناسبة ومحدودة، حيثُ أن البعض يستخدمه كدواء شائع يقوم بعمله الذي يتمثل في تنبيه الجهاز العصبي المركزي، إضافةً إلى أنه يساهم في تجديد وتعزيز النشاط ويطلق عليه اسم الأبيض المر، حيث أنه يعمل كمنبه طبيعي كما يتواجد في العديد من المنتجات النباتية كالشاي، القهوة العربية و المشروبات الغازية الكولا والبيبسي الغنية جداً بالكافيين، و يتواجد أيضا بمشروبات الطاقة ويضاف أيضا للعديد من المنتجات التي تكون مستهلكة، ويعتقد فئة قليلة من الأشخاص أن تأثير عمل الكافيين شبيه بعمل المخدرات ولكن هناك اختلاف بينهما في أن الكافيين لا يعتبر من ضمن المخدرات وآلية عمله تختلف كلياً عن آلية عمل المخدرات مثل: الأمفيتامين والكوكايين حيث أن الكافيين يمنع ويعادي مستقبلات الأدينوزين.

أين توجد مادة الكافيين

يوجد الكافيين في العديد من النباتات أي ما يقارب 60 نوع مختلف من النباتات العشبية مثل:

  • في نبات الشاي وأوراقه.
  • في مشروبات الطاقة.
  • في بعض أنواع المكسرات.
  • في المشروبات الغازية مثل: الكولا والصودا وغيرها.
  • في القهوة حيث تعتبر القهوة أكثر المصادر الغنية بالكافيين.
  • متواجد في نبتة البهشية البراغوانية.

إن شرب الكافيين في بعض الأحيان بنسب قليلة ومناسبة لا تصل إلى الإفراط يكون مفيد جداً لخلايا المخ، وذلك لأنه يعمل على منع تدهور الخلايا ويساهم في المحافظة على نشاط العقل كما يعمل على المحافظة على خلايا المخ عن طريق حمايته من تراكم البروتينات المدمرة والحفاظ على قدرة المخ حيث أن تناول ما يقارب خمسة مللي من الكافيين يعمل على حرق الجلوكوز ببطء ويحرق الدهون بسرعة وله العديد من الفوائد الأخرى التي تشمل:

  • تحسين المزاج وجميع وظائف المخ أي يساهم ويساعد في تحسين القدرات النفسية والفكرية.
  • العمل على حرق الدهون وتعزيز عملية التمثيل الغذائي لأنه يقوم بتنشيط الجهاز العصبي مما يؤدي إلى حرق الدهون بشكل سريع وزيادة عملية حرق السعرات الحرارية.
  • يعمل على تقليل التعب الذي يصيب العضلات بعد ممارسة التمارين الرياضية حيث أن الكافيين يقوم بدوره وهو تحفيز الجسم لكي يتم استهلاك الدهون للحصول على الطاقة اللازمة لممارسة التمارين الرياضية فيؤدي ذلك إلى تقليل ارهاق وتعب العضلات.
  • الوقاية من أمراض السكري والقلب حيث أن جميع المؤشرات تدل على أن الكافيين يشير إلى انخفاض احتمالية الإصابة بهذه الأمراض، ولكن في حال تم شربه بكميات معقولة وغير مفرطة.
  • يعمل على وقاية الكبد من التلف و وقاية الجسم من الإصابة بمرض السرطان ويعمل على الخفض والتقليل من خطر الموت المبكر.
  • يعمل على حماية الجلد ومنع إصابته بالسرطان.
  • التقليل من احتمالية اصابة النساء والرجال بمرض النقرس.
  • يساهم في تعزيز حركة الأمعاء ويعمل على زيادة كمية ونشاط البكتيريا التي تكون مفيدة للجسم.
  • يعمل على التقليل من خطر الإصابة بمرض التصلب اللويحي المتعدد.

الكافيين وأضراره بشكل عام على المرأة وخصوبتها

على الرغم من فوائد مادة الكافيين في تنشيط الجسم وخلاياه بشكل كبير، إلا أن فوائده تبقى محصورة باستخدامه بشكل مناسب ومتزن بعيداً عن أي إفراط وذلك لأن الإكثار من تناول الكافيين والإفراط فيه أو الإدمان عليه يكون مصحوباً بالعديد من المشاكل الصحية والأضرار العامة لصحة الفرد بشكل عام و صحة المرأة وخصوبتها، مما يعيق عملية الحمل ويؤدي إلى تأخرها، ويكمن السبب في ذلك أن الكافيين يؤثر على قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية المهمة مثل: الحديد، الفيتامينات، وغيرها من العناصر التي يكتسبها الجسم من الطعام الصحي،  وبالتالي فقد هذه العناصر يؤثر على خصوبة المرأة ويمنع نضج البويضات وتنشيطها.

إن الإستمرار في تناول الكافيين بكميات مفرطة و زائدة عن الحد اللازم قد يسبب العديد من المشاكل كالصداع والقلق أو الأرق والإدمان، وذلك لأن البن بشكل عام لا يحتوي على أي قيم غذائية ولا أي نوع من السعرات الحرارية إلا أن مادة الكافيين التي تكون متواجدة فيه تعمل على خسارته العديد من المعادن والفيتامينات من خلال زيادة عملية إدرار البول وأيضاً يعمل على التأثير في امتصاص العناصر الغذائية المهمة والمفيدة للجسم، كما أن الكافيين الذي يتواجد في القهوة والشاي والمشروبات الأخرى مثل: الكولا والبيبسي يعمل على جعل الكلى تفقد وتؤدي إلى تسرب العديد من الفيتامينات والمعادن الغذائية المهمة للجسم مثل البوتاسيوم، الكالسيوم، المغنيسيوم، والحديد أو العناصر الأخرى التي تكون نادرة، ويتم فقد وتسريب كل ذلك عبر البول حيث تعتبر هذه خسارة غذائية مهمة للجسم حيث أن السيدات اللواتي يكثرن من تناول المشروبات الغذائية كالقهوة والشاي والمشروبات الغازية كالكولا والبيبسي احتمال كبير جداً أن يصابوا بوخز في العظام وقلة كثافة العظام والعديد من الأضرار الاخرى مثل: 

  • الإصابة بفقر الدم.
  • الإصابة بالإكتئاب والإرهاق والقلق.
  • الشعور باضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم عند بعض الأشخاص.
  • الإصابة بالوهن والضعف، بالإضافة إلى النوم المتقطع والشعور بصداع.
  • العمل على إرهاق البنكرياس و العمل على الإضرار به وأيضا يجعل الكبد يقوم بإفراز سكر الجلوكوز.
  • يعمل على هبوط الطاقة في جسم الإنسان.
  • الإصابة برعشة في الجسم.
  • عدم دقة وانتظام دقات القلب.
  • يؤدي إلى ارتفاع مستوى ومعدل نسبة السكر في الدم.
  • يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالإسهال لأنه يعمل على تسريع عملية الهضم.
  •  شعور الإنسان بالحاجة إلى التبول بكثرة وبالتالي عدم أخذ الراحة في النوم.
  • الإصابة بالتهيج.
  • القيء.