عملية الولادة من أهم المراحل التي تمر فيها السيدات، نظراً لشدة آلام المخاض بالإضافة إلى احتمالية التعرض لمخاطر صحية كبيرة، حيثُ أن عملية الولادة قد تسري بشكل سهل وسلس دون أي أعراض ومخاطر أو مضاعفات صحية للأم والجنين، وقد تكون العملية صعبة وشاقة وتنتهي بإحدى المضاعفات الصحية التي تُصنف على أنها مهددة للحياة، وقد تكون هذه المضاعفات إما نزيف حاد أو أي حالة صحية طارئة مثل تمزق الرحم أثناء المخاض، والتي تحدث أثناء الولادة الطبيعية، بسبب زيادة الضغط على جدران الرحم لدى الأنثى مما يسبب اندفاع الجنين إلى الداخل بدلاً من خروجه عبر عنق الرحم.

تكمن الخطورة في هذه الحالة في إمكانية تعرض الأم لنزيف حاد يصعب إيقافه وقد يؤدي للوفاة، أو احتمالية تعرض الجنين لحالة اختناق وخسارته، وعلى الرغم من خطورة هذه المشكلة الصحية إلا أنها لا تعد شائعة كثيراً بين النساء الحوامل، فهي تصيب تقريباً نسبة أقل من 1% من النساء في العالم، وتحدث هذه المشكلة نتيجة مجموعة من العوامل التي تساهم في زيادة فرصة الإصابة بتمزق الرحم مثل تعرض الأم لعمليات ولادة قيصرية في وقت سابق بشكل متتالي.

فما هو تمزق الرحم أثناء الولادة، وما هي الأسباب التي تساهم في التعرض لهذه الحالة، وكيف يمكن أن تمر عملية الولادة بشكل سهل دون التعرض لتمزق الرحم؟

تمزق الرحم أثناء الولادة

تمزق الرحم يعرف بأنه عبارة عن حالة مرضية تمر فيها بعض الأمهات حيث يتمزق غلاف الجدار العضلي لبيت الرحم الذي يكون متواجد بداخله الجنين، مما يؤدي إلى العمل على انزلاق الجنين إلى تجويف البطن في الداخل حيث تعتبر حالة تمزق بيت الرحم حالة نادرة وغير شائعة كثيراً، ولكن إن شعرت المرأة الحامل بهذه الحالة يجب عليها أن تذهب إلى الطبيب فوراً، حيث أن يمكن لبيت الرحم أن يتمزق قبل عملية الولادة أو خلال عملية الولادة مما يؤدي إلى التعرض لمشاكل صحية خطيرة، حيث أن النساء اللواتي تعرضن لعملية جراحية في بيت الرحم أو النساء اللواتي قاموا بإجراء عملية ولادة قيصرية يعتبرن أكثر النساء عرضة للإصابة بمشكلة تمزق بيت الرحم حيث أن لتمزق بيت الرحم العديد من المخاطر والأضرار الشديدة التي تتسبب بآلام مستمرة وشديدة في بطن الأم.

أسباب تمزق بيت الرحم

يمكن أن يحدث تمزق جدار الرحم خلال عملية الولادة الطبيعية حيث يتسبب ذلك بالعديد من الأضرار، ولذلك فإن معظم أطباء الولادة في العالم ينصحون السيدات التي تعرضن لعمليات ولادة قيصرية مسبقاً بعدم محاولة تجربة الولادة الطبيعية لاحقاً، وذلك نظراً لإحتمالية حدوث تمزق في جدار الرحم بسبب الضغط الزائد عليها والذي لم يعتاد عليه الجسم، والمخاطر المتعلقة بصحة الأم والجنين، ويوجد العديد من الأسباب المؤدية لتمزق بيت الرحم، ومن أبرز هذه الأسباب:

  • كثرة  وزيادة الضغط على جدران بيت الرحم وتحرك الجنين أثناء الولادة يمكن أن يتسبب في تمزق بيت الرحم.
  • في بعض الحالات يمكن أن يتمزق بيت الرحم نتيجة وجود بعض الندب أو التمزقات الناتجة عن عملية ولادة مسبقة.
  • تعرض الأم للولادة المهبلية بعد الولادة القيصرية.
  • قيام الأم بعملية جراحة لإزالة الأورام الليفية أي عملية الاستئصال العضلي ويمكن أن يتسبب ذلك بتمزق بيت الرحم.
  • إجراء الأم عملية للعمل على إصلاح بيت الرحم أو العمل على ازالة الحاجز الرحمي  بسبب إصابته الشديدة.
  • تعرض الأم للمخاض الصناعي أو الطلق الصناعي كما يعرف به أو الولادة الطبيعية.
  • تعرض الأم لولادة متعسرة.

أعراض تمزق بيت الرحم

يحدث التمزق في جدار الرحم نتيجة الضغط على جدرانه بشكل مبالغ فيه، مما يؤدي لإندفاع الرحم ومكوناته من الجنين والمشيمة وكذلك الغذاء إلى داخل بطن الأم الحامل نتيجة تحرك الجنين داخل الرحم واندفاعه بوجود جدران ممزقة، ويمكن أن يؤدي تمزق بيت الرحم إلى العديد من المضاعفات والعوامل الخطيرة التي تعمل على تهديد حياة كل من الطفل والأم، حيث تشكل امكانية فقد الأم كميات من الدماء أهم المخاطر التي تسبب النزيف القاتل، إلى جانب مجموعة من الأعراض التي تختلف حدتها من سيدة إلى أخرى وفقاً لطبيعة التمزق والأسباب التي أدت إليه، ومن ضمن هذه الأعراض:

  • شعور الأم بالعديد من الإنقباضات والتشنجات المصاحبة للألام الشديدة والحادة.
  • يتم فقدان توازن عضلة بيت الرحم.
  • حدوث ألآم شديدة بين كل طلقة تطلقها الأم والطلقة أو الإنقباضة التي تليها.
  • يعود رأس الجنين بعد أن تم خروجه إلى قناة الولادة.
  • حدوث انتفاخات والعديد من الأورام أسفل منطقة  العانة.
  • شعور الأم بآلآم شديدة ناتجة عن الندوب التي خلفتها العمليات القيصرية السابقة.
  • إصابة عضلة بيت الرحم بخلل دائم أو مؤقت.
  • تسارع نبضات القلب لدى الأم وأيضاً إمكانية أن ينخفض ضغط الأم ويتم دخول الأم في حالة من الصدمة.
  • تدهور نبضات قلب الجنين وأيضاً تكون في حالة صحية ونفسية غير منتظمة.
  • يمكن أن يحدث فشل عملية الولادة الطبيعية مما يؤدي إلى لجوء الأطباء إلى عمل عملية قيصرية.

مضاعفات ومخاطر تمزق عنق بيت الرحم

عندما يحدث تمزق عنق بيت الرحم يتسبب ذلك في العديد من المخاطر والآلام الشديدة للأم وجنينها حيث عندما يتم تشخيص الأم أنها مصابة بهذه الحالة يجب على الأطباء أن يسارعوا في إخراج الجنين من الرحم لكي لا يحدث له انزلاق، كما أن تمزق بيت الرحم لدى الأم ينتج عنه فقدان كميات كبيرة من الدم وفي حالات نادرة يمكن أن يتسبب هذا النزيف إلى الموت إن كان حاد، وعلى الرغم من ذلك فإن الخطر الأكبر يقع على حياة الجنين.

كيفية تشخيص تمزق بيت الرحم

يتمزق بيت الرحم بشكل مفاجئ أي دون سابق انذار حيث أن أعراضه غير واضحة بشكل كبير لمعظم الأطباء لذلك من الصعب تشخيصه حيث لا يمكن تشخيصه إلا من خلال إجراء عملية جراحة للبطن حيث يكون معدل ضربات قلب الجنين غير طبيعي وأيضا تكون حركة الجنين غير واضحة وأحياناً منعدمة، مما يتسبب ذلك بحدوث ضائقة جنينية ويقوم الطبيب بمراقبة الضغط داخل بيت الرحم.

كيفية علاج عملية تمزق بيت الرحم

عندما يتمزق بيت الرحم يتسبب ذلك بفقدان كميات كبيرة من الدم، حيثُ يمكن في هذه الحالة أن يقوم الأطباء باستئصال بيت الرحم بشكل كامل للأم لكي يتم السيطرة على النزيف حيث تصبح المرأة غير قادرة على الحمل أو الإنجاب مرة أخرى وبعد فقدان الأم لكميات كبيرة من الدم يجب أن يتم تعويض الأم بدم من خلال نقل الدم إليها لكي يتم تعويض النقص، حيث يقوم الأطباء بمراقبة مستوى الأكسجين للجنين بشكل مستمر ووضعه تحت العناية للتأكد من أنه سليم وبصحة جيدة، وللتأكد من ولادة الجنين بصحة جيدة لا بد من إجراء عملية ولادة قيصرية لإخراج الجنين، لأن الولادة الطبيعية في مثل هذه الحالات تكون محفوفة بالمخاطر ويمكن أن تؤدي لفقدان سيطرة الأطباء على الوضع الصحي للمرأة الحامل.