تقدم المنظمات الرياضية رياضات جماعية للأطفال حتى سن الثالثة، بما في ذلك كرة السلة وكرة القدم والبيسبول والتنس. تتطلب ممارسة الرياضة العمل الجماعي والمهارات الحركية والقدرة على اتباع التوجيهات، وقد بدأ الأطفال للتو في تطوير هذه المهارات في سن الثانية. اختر تجارب رياضية آمنة وإيجابية من شأنها أن تساعد طفلك على تطوير مهاراته واهتماماته الحركية التي ستساعده على الاستعداد لممارسة الرياضة في المستقبل.

تنمية المهارات الحركية

في سن الثانية، يوسع الأطفال الصغار ذخيرتهم من المهارات الحركية لتشمل التسلق ودحرجة الكرة ودفع الألعاب وسحبها والانحناء لالتقاط شيء ما دون السقوط. العب ألعابًا مثل الالتقاط بكرة كبيرة لتقوية هذه المهارات. يمكن للطفل أن يلعب لعبة لمدة 5 إلى 10 دقائق فقط في كل مرة، لذا اتبع قيادته وراقب الفرص لمساعدة طفلك على التسلق والرمي والركض بأمان لممارسة مهاراته الجديدة.

التعامل مع الأقران

بدأ الأطفال البالغون من العمر عامين في مشاركة الألعاب والتفاعل مع أقرانهم. هم أكثر عرضة للانخراط في اللعب الموازي من التفاعل الحقيقي مع طفل آخر. عند ممارسة المهارات الرياضية مع الأطفال الصغار، من المهم أن يكون هناك معدات لكل طفل لتقليل الغيرة والصراع. يمكن للأطفال الصغار أيضًا أن يكونوا عدوانيين عندما يكونون غاضبين أو يضربون أو يعضون الآخرين، لذلك من الأفضل إشراكهم في ألعاب مثل سباقات الصيد أو الجري حيث يكون هناك القليل من الاتصال الجسدي. تجنب وضع الأطفال الصغار في مواقف يتنافسون فيها مع بعضهم البعض لأنهم لا يمتلكون بعد المهارات اللازمة للتعامل مع الفوز والخسارة.

إتباع الإرشادات

في سن الثانية، يفخر الأطفال بشدة بالأشياء التي يمكنهم القيام بها بأنفسهم، ويبدون في المساعدة في العناية بهم وارتداء الملابس. إنهم يحبون إظهار مهارات جديدة ويمكنهم اتباع الإرشادات من خطوة واحدة، مثل “الركض إلى الأراجيح”. سيتعلم الأطفال الصغار العديد من المهارات من خلال مشاهدة الكبار وتقليدهم، لذلك في هذه المرحلة، فإن أفعالك تتحدث بالفعل بصوت أعلى من الكلمات. أظهر لطفلك كيفية التعامل مع المعدات بأمان وإظهار مهارة واحدة في كل مرة.

ساعد طفلك في التدرب على تأرجح المضرب في T-ball وتشغيل القواعد بشكل منفصل. بحلول سنوات ما قبل المدرسة المتأخرة، ستكون قادرة على تجميع هذه المهارات معًا في لعبة منظمة.

مشاهدة المباراة

على الرغم من أن طفلك البالغ من العمر عامين قد لا يكون كبيرًا بما يكفي لفهم قواعد لعبة البيسبول أو كرة القدم، فلا يزال بإمكانك جعل مشاهدة الألعاب الرياضية تجربة عائلية لا تُنسى. اصنع وجبة خفيفة خاصة واجلس لمشاهدة المباراة مع طفلك، لكن تذكر أن فترة انتباهه قصيرة ومن المحتمل أن ينتقل إلى نشاط آخر قريبًا. لدى الطفل سنوات عديدة لتنمية المهارات الرياضية والمشاركة في الألعاب الرياضية، لكن أفراح وتحديات وجود طفل يبلغ من العمر عامين تستمر لفترة قصيرة فقط.