مشكلة الظفر الغائر أو المنغرس هي حالة صحية يعاني منها الكثير من الأشخاص وتحدث عندما ينمو ظفر إصبع القدم إلى داخل اللحم بدلاً من النمو إلى الخارج كما في الوضع الطبيعي، ويعتبر إصبع القدم الكبير الأكثر عرضة لهذه الحالة وتحدث هذه المشكلة في العادة عند الأشخاص الذين يمتلكون أظافر منحنية ومعكوفة أو سميكة، والكثير من الأشخاص يتعرضون لهذه المشكلة على الرغم من أن بعض الأفراد قد يكون لا علم لديهم بمثل هذه المشكلة.

ويمكن القول أن هذه الحالة الصحية المؤلمة لها أسباب أخرى غير الأسباب الخلقية التي يكون فيها أظافر أصابع القدم سميكة أو منحنية، فقد يكون السبب ارتداء حذاء غير ملائم أدى لإصابة اصابع القدم بهذه الحالة، او إحدى الأسباب الخطيرة والتي تستدعي الانتباه ومراعاة عدم حدوث مضاعفات هي أن يكون الشخص مصاب بداء السكري او خلل في الأوعية الدموية حيثُ أغلب مرضى السكري يعانون من صعوبة في التئام الجروح وبالتالي هذا يعتبر من الأسباب التي تساهم في حدوث غرس الأظافر ونموها إلى الداخل بشكل معاكس، ولهذا فإنه من الضروري عدم الاستهانة والإهمال عند الاصابة بهذه الحالة والتوجه فوراً إلى الطبيب تحديداً ان كان الشخص مصاب بداء السكري فقد يشكل هذا خطورة على حياته وحدوث مضاعفات صحية خطيرة وجدية قد تؤدي لفقدان أحد الأطراف.

ونظراً لأهمية حالة الظفر المغروز والآلام التي تحدث عند الاصابة بها، وكذلك قلة وعي الأشخاص بهذه الحالة والاستهانة بها سنقدم لكم في هذا المقال معلومات مهمة حول هذه الحالة وكيفية علاج الظفر المنغرس وأيضاً الوسائل التي يجب الاعتماد عليها لتجنب الاصابة بهذه الحالة.

الظفر الغائر

مصطلح الظفر الغائر غير شائع عند البعض رغم وجود عدد كبير من الأشخاص يعانون من هذه المشكلة ويمكن تعريف الظفر المنغرس على أنه نمو الظفر بشكل معاكس للوضع الطبيعي نحو الداخل بدلاً من خارجه، ويحدث هذا تحديداً عندما تكون الأظافر مقوسة ومنحنية، ومن الممكن أن يصيب كلا الجنسين بنسب متساوية ويسبب الظفر المنغرس آلام شديدة وصعوبة في المشي والحركة أو ارتداء الأحذية.

بالإضافة إلى كون وجود الظفر المنغرس يؤدي لتشوه مظهر القدم وتعتبر هذه مشكلة بالفعل خاصةً ان كان الشخص مصاب بداء السكري أو خلل في الأوعية والدورة الدموية ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة الظفر المغروز هي ارتداء حذاء غير ملائم لفترة طويلة دون راحة حيث يعمل هذا السلوك الخاطئ على ثني الظفر وتقوسه للداخل وبالتالي نموه بالاتجاه المعاكس أو نتيجةً سقوط شيء ثقيل على القدم يؤثر على الأظافر ويمنع نموها للخارج.

وهناك سبب رئيسي ومهم ومنتشر بنسبة كبيرة لحدوث غرز للظفر وهو الاصابة بعدوى الفطريات او بكتيريا محددة تؤدي لنمو الظفر للداخل واصابة القدم بتشققات وعلامات جلدية محددة، وتوجد حالات يحدث فيها نمو اللحم فوق الظفر وبالتالي انغراز الظفر والتسبب بالألم وتحدث هذه الحالة بالتحديد عند قص الأظافر بشكل كبير لتصبح قصيرة جداً وعندما يعود الجلد للنمو ينمو فوق الأظافر ليصبح الظفر منغرزاً.

أعراض الظفر الغائر

عادةً يتم الكشف عن الظفر الغائر أو المنغرز في مراحل مبكرة قبل أن يحدث التهاب أو مضاعفات أخرى خطيرة، وفي هذه الحالة تكون طريقة العلاج سهلة وبسيطة ويمكن للشخص أن يقوم بها بالمنزل وتتم عن طريق تسخين ماء ليصبح دافئاً واذابة ملح فيه ثم نقع القدم بشكل كافي ليزول الجلد فوق الظفر ينمو الظفر خارجاً أما في الحالات التي يُهمل فيها المريض ظفره الغائر ويستهين بالأمر يحدث مضاعفات كثيرة منها التهاب القدم وتورمها وكذلك آلام شديدة وصعوبة في المشي والحركة وعدم القدرة على ارتداء الجوارب أو الحذاء، ومن أهم الأعراض التي تحدث في حالة الظفر الغائر:

  • آلام شديدة في القدم تحديداً جزء الأظافر والأصابع.
  • تورم القدم والأصابع مع ظهور احمرار.
  • التهاب اصابع القدم وظهور بقع حمراء أو بيضاء.
  • صعوبة في المشي والحركة وعدم القدرة على ارتداء الحذاء أو الجوارب.
  • تضرر الأنسجة والمناطق الأخرى المحيطة بالقدم بسبب وجود الظفر الغائر.

طرق علاج الظفر الغائر

كما ذكرنا سابقاً أنه في بداية الإصابة الظفر الغائر واكتشافه في مرحلة مبكرة من السهل علاجه والتخلص منه ويمكن القضاء على هذه المشكلة باستخدام الحلول المنزلية، ولكن إن أهمل المريض وضعه الصحي ولم يسعى للكشف عن الظفر المنغرز وأهمل وجوده يؤدي هذا لظهور عدة نتائج ومضاعفات خطيرة، منها عدوى القدم وتعرضها للالتهاب والاحمرار وقد يؤدي أيضاً لانتقال العدوى إلى العظام الداخلية وحدوث مشاكل صحية أخرى تستدعي التدخل الطبي.

وتكمن الخطورة الشديدة في هذه الحالة ان كان الشخص مصاب بداء السكري أو خلل في الأوعية الدموية حيث يؤدي هذا إلى ضعف تدفق الدم في الأوردة الدموية وبالتالي تلف أعصاب القدم وقد ينتج عنه فقد الطرف

أهم طرق علاج الظفر الغائر:

  1. التدخل الطبي والكشف عن الظفر حيث يقوم الطبيب المختص بوصف مضاد حيوي مناسب للقضاء على العدوى البكتيرية، أو علاج مناسب للتخلص من الفطريات، ويجب استعمال الدواء المناسب باستشارة طبية.
  2. في المرحلة المبكرة من انغراس الظفر يمكن علاج هذه الحالة في المنزل عن طريق تسخين الماء ونضع ملح وإذابته ثم نقع القدم التي فيها الظفر المغروز حتى يزول الجلد فوق الظفر ينمو الظفر للخارج.
  3. التدخل الطبي بالجراحة ويتم هذا عن طريق إجراء عملية جراحية يقوم فيها الأطباء باستئصال الظفر المنغرس بشكل كلي او جزئي مع ازالة جزء من الخلايا الموجودة في الجلد والتي تعمل على نمو الظفر بهذا الشكل، ويكون الحل الجراحي هو الحل الأخير للتخلص من الظفر الغائر وذلك عند فشل العلاجات والطرق الأخرى، ويجب الانتباه إلى إجراء العملية من قبل مختصين لأن هناك حالات يكون فيها استئصال الظفر والخلايا المسؤولة عن نموه سبب في تشوه مظهر الظفر وعدم نموه مجدداً.

طرق الوقاية من الإصابة بالظفر الغائر

من السهل الوقاية من الظفر المغروس ومنع الاصابة به وهناك عدة وسائل يمكن اتباعها لتحقيق هذا، ومن أهم طرق الوقاية هذه:

  1. ارتداء أحذية مناسبة وملائمة لتكون مريحة للقدم وتمنع الاصابة بالفطريات والعدوى البكتيرية.
  2. عند قص الأظافر يجب مراعاة عدم قصها إلى الأخر كي لا ينمو الجلد فوقها ويؤدي لغرز الظفر، وضرورة قصها بشكل مستقيم وعدم قصه بشكل عشوائي ومعوج حتى لا ينمو الجلد فوق الظفر.
  3. ان كان الشخص مصاب بداء السكري يجب أن يقوم الشخص بتفحص قدمه بشكل دوري حتى لا يكون هناك جروح يصعب التئامها ويحدث غرز للظفر.