على عكس السابق الذي كانت فيه النساء تعتمد على وسائل متنوعة لأجل معرفة وجود حمل من عدمه كملاحظة بعض العلامات التي تظهر على المرأة الحامل كالغثيان الصباحي مثلا , أو نبذ بعض أنواع الأطعمة أو غيرها من العلامات , فالعالم تطور في وقتنا الحالي و أصبح الأمر يتحدد نهائيا بما يسمى باختبار الحمل , هذا الأخير الذي يثبت صحة وجود الحمل من عدمه ويمكن شراءه من الصيدليات واستعماله .

وتتواجد العديد من أنواع اختبارات الحمل إلا أنها مخصصة لغرض واحد و هو إخبار المرأة بوجود الحمل أم لا , و تطرح النساء مجموعة من الأسئلة بخصوص هذا الأمر خاصة الوقت الذي يجب عليهن فيه استعماله , و نظرا لأهمية الموضوع فإن مقالتنا لهذا اليوم قررنا تخصيصها للحديث عن هذا الأمر بشكل تفصيلي .

متى يمكنني إجراء إختبار الحمل ؟

إن كنت تشكين أنك قد تكونين حاملا فعليك بإجراء اختبار حمل منزلي و ذلك للتأكد من حملك أو عدمه , و ذلك الإختبار يكون في الأسبوع الأول بعد تأخر دورتك الشهرية المعتادة عن وقتها , لكن هذا الأمر يكون دقيقا فقط إن كانت دورتك الشهرية منتظمة , أما إن كانت غير ذلك فقد يكون الأمر فقط متعلقا بتأخر الدورة الشهرية ليس بسبب الحمل , طبعا مع مراعاة ملاحظة بعض علامات الحمل الأخرى , فاذا كان تأخر الدورة مثلا مصاحبا لغثيان صباحي أو تشنجات في منطقة البطن و غيرها من العلامات فهذا يزيد من نسب أن تكونين حاملا , هذا من جهة أما من جهة أخرى , تجدر الإشارة على أن إختبار الحمل ليس نوعا واحدا بل إنه ينقسم إلى نوعين و هذا ما سنقوم بالتعريف به تفصيليا . .

إختبار الحمل المنزلي

أول نوع من اختبارات الحمل هو اختبار الحمل المنزلي، هذا الأخير يكون بإمكانك اقتناؤه من الصيدلية وسعره غير مكلف، هذا الإختبار دوره تحديد نسبة هرمون الحمل في بولك، فاذا كان مرتفعا على غير العادة فهو يشير إلى أنك حامل والعكس.

ويمكن شرح هذا الأمر بشكل علمي وأكثر دقة , فعندما تتعرض بويضة المرأة إلى التخصيب و بعد مرور  أسبوع إلى أسبوعين , بعد ذلك يبدأ جسم المرأة بإفراز هرمن الحمل بنسب كبيرة و هذا ما يعمل اختبار الحمل على إلتقاطه , و تجدر الاشارة إلى أن اختبار الحمل المنزلي يعد دقيقا بأكثر من تسعين في المئة , أما إن كنتي تتساءلين عن الوقت المناسب لعمل هذا الإختبار فقد أشارت العديد من الدراسات إن الوقت المثالي هو الفترة الصباحية وهذا بسبب أن هرمون الحمل في هذه الفترة يكون مرتفعا جدا في جسم المرأة الحامل , لكن عموما و بغض النظر عن النتيجة وجب عليك إعادة الإختبار بعد أسبوع أو أسبوعين من الإختبار الأول , فقد تكون البويضة لازالت في أطوار التلقيح الاولى , عموما ان لاحظت على اختبار الحمل المنزلي بعد استعماله علامة الزائد فهذا يعني أنك حامل بينما علامة السلب تعني أنك غير حامل .

هل بإمكان اختبار الحمل المنزلي الخطأ؟

تتساءل الكثير من النساء هل هنالك احتمالية إن يخطئ اختبار الحمل المنزلي ويخبرك أنك حامل بينما أنك لست كذلك أو العكس، والإجابة عن هذا السؤال هي نعم، بالإمكان حصول ذلك لذا عليك سيدتي الإلتزام بمجموعة من التدابير كي يكون الإختبار صحيح وينتج نتائج سليمة وذلك يكون عن طريق:

  • تتبع الإرشادات التي تأتي على العلبة دون إغفال أي خطوة منها.
  • أيضا سيكون عليك تتبع موعد الإباضة و الإخصاب الخاص بك
  • التبول في المنطقة المخصصة لذلك على الاختبار .
  • أما أخيرا فيجب معرفة ما إن كنت تعانين حساسية من اختبار الحمل .

إختبار الحمل بالدم

النوع الثاني من أنواع اختبارات الحمل هو اختبار الدم، هذا النوع يعد أقل شيوعا عن سابقه لكنه يزيد دقة عنه، وينقسم هذا الإختبار بدوره إلى نوعين.

الإختبار النوعي: وهذا النوع يقوم على فحص نسبة هرمون الحمل في جسم المرأة ومنه يحدد عما إذا كانت حاملا أم لا.

الاختبار الكفي : يعمل على قياس كمية الهرمون أيضا لكن بشكل دقيق جدا .

وتجدر الاشارة إلى أن هذا النوع من الإختبارات يجب أيضا إجراءه في أول أسبوعين من تأخر الدورة الشهرية للمرأة، وإن إشارت نتائجه إلى الإيجابية فإن الحمل يوجد بطبيعة الحال، وذلك لأن هذا الإختبار دقيق جدا ويستبعد جدا أن ينتج نتائج خاطئة.

علامات تعني ضرورة إجرائك لإختبار الحمل

هنالك مجموعة من العلامات إن ظهرت على جسم المرأة فمن الأفضل أن تسرع بأخذ أحد اختبارات الحمل سواء المنزلي أو بالجد والذي يجرى في المستشفى، ومن بين أبرز هذه العلامات نجد هنالك:

  • تأخر الدورة الشهرية: إن من العلامات القوية جدا على أن المرأة قد تكون حاملا هو تأخر الدورة الشهرية، لكن فقط يمكن الإعتماد على هذه العلامة إن كانت الدورة منتظمة عند المرأة وفي حالة العكس يبقى الأمر مشكوكا به إن كان حملا أم مجرد تأخر دورة، عموما إن تأخرت لوقت طويل فينصح بإجراء اختبار الحمل لأجل التأكد.
  • تقلصات في الرحم: من العلامات القوية أيضا والتي تشير إلى أن المرأة قد تكون حامل نجد هنالك تقلصات الرحم، ويكون ذلك ناتجا عن انزراع البويضة التي تم تلقيحها في رحم المرأة هذا الأمر هو المسؤول عن انتاج تقلصات على مستوى منطقة الرحم هذه التقلصات تشبه بشكل كبير الآم الحيض وتشنجاته حتى إن بعض النساء تقوم بخلطه مع الآم ما قبل الدورة.
  • ألم الثدي: من العلامات القوية أيضا على كونك حاملا هو تلك اللآلم في منطقة الثدي ويكون ذلك بفعل ارتفاع هرمون البروجستيرون بشكل كبير في جسم المرأة وينتج عنه الآم متعددة..

هنالك أيضا مجموعة من العلامات الأخرى التي قد تدل على وجود حمل لكنها أقل دقة من سابقاتها , على سبيل المثال الغثيان الصباحي , وبالرغم من أنه أحد العلامات الشائعة التي تدل على وجود حمل لكن هنالك العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي لهذا الغثيان كمرض قرحة المعدة على سبيل المثال أو مرض السكري لهذا لا يمكن الجزم بهذه العلامة , أيضا من العلامات نجد هنالك فقدان المرأة للشهية أو العكس تصبح أكثر إقبالا على تناول الطعام.

أيضا نجد هنالك التبول الكثير و ذلك على غير المعتاد فهذا من علامات أن المرأة حامل, أيضا التعب الشديد والرغبة في النوم على غير المعتاد , لكن عموما وللتأكد بشكل تام ينصح الأطباء والإختصاصيين باللجوء وإجراء اختبار حمل بالدم لأنه يعطي نتائج دقيقة جدا .