ربما قد تتساءل عن سبب عودة أعراض الاكتئاب لديك بعد فترة راحة بعد العلاج. هناك وقت ومكان للطب الحديث، ولكن ربما، في حالتك، الأدوية المضادة للاكتئاب لا تعمل، أو تريد العثور على بديل طبيعي غير ضار بجسمك.

هل يؤثر الاكتئاب على قدرتك على الاستمتاع بالحياة؟

ما هو الاكتئاب؟

الاكتئاب هو حالة صحية عقلية لها بعض الخصائص مثل الحافز المنخفض والمزاج الحزين وعدم الاهتمام بالأشياء التي أحببتها أكثر. عادة ما تنتج خلايا الدماغ مستويات من الناقلات العصبية التي تحافظ على تقدم الحواس والتعلم والحركات والحالات المزاجية. إذا كان أي من هذه النواقل العصبية لا يعمل بشكل صحيح، فيمكن أن يكون لها تأثير على الحالة المزاجية لدينا.

هل تعلم أن الآثار الجانبية للأدوية المضادة للاكتئاب يمكن أن تكون أسوأ من الاكتئاب نفسه؟

لسوء الحظ، فإن أحد أسوأ الآثار الجانبية التي تتحملها في كل مرة تستخدم فيها مضادات الاكتئاب هو الإدمان على مضادات الاكتئاب هذه. ما قد يتبع ذلك هو تأثير الانسحاب لمضادات الاكتئاب عند التوقف عن تناولها. يمكن أن تؤثر أيضًا سلبًا على رغبتك الجنسية، وتسبب مشاعر انتحارية، وتزيد من فرص الإصابة بالسمنة.

اليك بعض الأعشاب الطبيعية التي يمكن أن يكون لها تأثير أكبر في علاج الاكتئاب دون الآثار الجانبية السلبية:

نبتة سانت جون

نبتة سانت جون هي عشب ذو أزهار صفراء. نبتة العرن المثقوب هي عشب يستخدم لعدة قرون في أجزاء كثيرة من العالم للعلاجات المختلفة. تعد أوروبا وآسيا بعض المناطق التي تعتبر نبتة سانت جون لقيمتها الطبية. يصف الأطباء الأوروبيون هذه العشبة أثناء علاج الاكتئاب والقلق. يحتوي على العديد من المكونات النشطة التي تساعد على تعزيز السير وتونين والدوبامين بعض الناقلات العصبية المسؤولة عن السعادة. عندما تكون هذه المواد الكيميائية منخفضة في الجسم، فإنها تؤدي إلى الاكتئاب والقلق ونوبات الذعر وغيرها من المشكلات الصحية المتعلقة بالمزاج.

اشواغاندا

أشواغاندا تحظى بشعبية في المنطقة الآسيوية وبالتالي فهي معروفة لاستخدامها في طب الايورفيدا أثناء علاج الأمراض المختلفة. هذا النبات يتفوق على معظم الوصفات الحديثة في علاج الاكتئاب والأعراض المرتبطة به. تستمد نبات أشواغاندا قوتها في علاج الاكتئاب من الأدوية العشبية القوية المعروفة باسم المحولات ادابتوجين، قوية في مواجهة آثار الإجهاد في الجسم، ومن بينها الاكتئاب. تحتوي هذه المواد الكيميائية على منبهات تساعد على استقرار العمليات الفسيولوجية في الجسم.

أظهرت دراسة أجريت على الأشخاص الذين يتناولون جذور أشواغاندا انخفاضًا كبيرًا في مقاييس تقييم الإجهاد عند مقارنتها بمجموعة الدواء الوهمي.

رهو ديولا الوردية

للرود يولا الوردية قيمة طبية في علاج الاكتئاب تعود إلى قرون عديدة. تم العثور على النبات بشكل رئيسي في مناطق جبال الألب في نصف الكرة الشمالي. يأتي الدواء من جذوره التي تحتوي على النسغ المعروف بعلاج الاكتئاب بفعالية. إلى جانب العمل على الاكتئاب، فهو مفيد في تخفيف التوتر وفترة الانتباه وفقدان الذاكرة وحالات الصحة العقلية الأخرى. يمنع الاكتئاب عن طريق رفع الناقلات العصبية مما يؤدي في النهاية إلى تحسين الحالة المزاجية.

ماكا

ماكا هو نبات موجود بشكل رئيسي في بيرو ويعرف أيضًا باسم “الجينسنغ البيروفي”. يعود استخدام هذا النبات بين المعالجين التقليديين إلى آلاف السنين، وحتى اليوم، لا يزال مشهورًا بقوته في علاج الاكتئاب.

كامو

هذا نبات أقل شهرة معروفًا نباتيًا ويحمل فاكهة تشبه الكرز الأحمر. إنه نبات ينمو في الغابات المطيرة مثل غابات الأمازون المطيرة. تتميز ثمار هذا النبات بمزيج من الطعم المنعش والحلو وغني بفيتامين سي أكثر من أي نبات آخر في العالم. وهو أيضًا نبات متكيف وهو فعال في علاج الاكتئاب. يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تغذي وتقوي الجهاز العصبي، والسبب الرئيسي لقدرته في علاج الاكتئاب.

يحتوي النبات على مضادات الأكسدة القوية الضرورية لتحقيق التوازن بين مستويات الهرمونات. يمكن أن تؤثر المستويات غير المنتظمة للهرمونات سلبًا على الحالة المزاجية مما يؤدي إلى مزيد من الاكتئاب. كانت روائح كامو لسنوات عديدة على رأس قائمة العلاج بالروائح لعلاج الاكتئاب بسبب تأثيره المريح.

كافا

أصل نبات الكافا في جنوب المحيط الهادئ. يقدر المعالجون التقليديون هذا النبات بسبب فعاليته في علاج مشاكل الصحة المعرفية، مثل الاكتئاب. الكافا له نفس تأثير الفاليوم في علاج الاكتئاب. جرعة 300 مجم مرة واحدة يوميًا ستعالج الاكتئاب في النهاية. على عكس الفاليوم الذي يقلل من الوظائف المعرفية، يحسن الكافا الوظيفة. ومع ذلك، يجب ألا يتجاوز استخدام هذه العشبة أربعة أسابيع، ويجب عليك استشارة طبيب العلاج الطبيعي أو أخصائي الأعشاب إذا كنت تعاني من مشاكل صحية في الكبد قبل استخدامها.

الجنكة بيلوبا

فعال للغاية في علاج الاكتئاب لدرجة أن ألمانيا وافقت على استخدامه إما كوصفة طبية أو كأدوية بدون وصفة طبية. يعمل هذا النبات المعروف باسم “الكآبة” عن طريق زيادة مستويات الناقلات العصبية السيروتونين والدوبامين التي تكون عادةً منخفضة لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب. الجانب السلبي الوحيد لهذا النبات الرائع هو أنه يحتوي على بعض المركبات المتعلقة باللبلاب السام ويمكن أن يسبب رد فعل تحسسي لأي شخص لديه حساسية من اللبلاب.

إكليل الجبل

أنت تعرف بالتأكيد نبات التوابل هذا له العديد من الاستخدامات في المطبخ. صدق أو لا تصدق، هذا النبات نفسه هو علاج للاكتئاب. يحتوي على مكونات تعتبر فعالة في الاكتئاب ومشاكل الصحة العقلية الأخرى. أظهرت دراسة أجريت على مجموعة من الاشخاص المصابين بالاكتئاب نتائج أفضل لاستخدام إكليل الجبل مقارنةً بالعلاج الوهمي بعد شهر واحد فقط من الاستخدام. كان الاستنتاج أن عشبة إكليل الجبل يمكن أن تقلل من الاكتئاب من بين الحالات العقلية الأخرى.

فاليريان الجذر

في كثير من الأحيان يمكن أن يؤدي الاكتئاب إلى الأرق. يساعد جذر فاليريان في هذه الحالات بسبب خصائصه التي تحفز على النوم. الاسترخاء هو أحد طرق التعامل مع الاكتئاب. تؤدي قلة النوم وضعف الوظيفة الإدراكية إلى تفاقم أعراض الاكتئاب. نظرًا لتأثيراته المسببة للنوم، تأكد من استخدام جذر حشيشة الهر فقط عندما لا يكون هناك أي خطر من القيادة أثناء الشعور بالنعاس.

الجينسنغ

قد تكون عشبة الجنسنغ من آسيا والأمريكيتين فعالة في علاج الاكتئاب والتوتر. توجد أنواع أخرى من الجينسنغ في مناطق أخرى والتي قد لا تعالج الاكتئاب بسبب مكوناتها النشطة المختلفة. وفقًا لإحدى الدراسات التي أجراها المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية، فإن الجينسنغ مفيد أيضًا في منع تكرار الاكتئاب. وخلص البحث أيضًا إلى أن الجينسنوسيدات ومركبات الجينسنغ الطبيعية المضادة للأكسدة المستخلصة من الساق والجذور والأوراق والفاكهة تدعم الناقلات العصبية المسؤولة عن المزاج السعيد. الجينسنغ هو أيضًا مادة تكيفية تتعامل بفعالية مع الإجهاد، وبالتالي الاكتئاب أيضًا.

البابونج

تم استخدام البابونج لتهدئة واسترخاء العقل. كان التوتر والصدمات أيضًا يهدئان بشكل فعال بفنجان من شاي البابونج. كانت الأمهات دائمًا يحتفظن بالبابونج في وضع الاستعداد في خزاناتهن الطبية لمثل هذه الأوقات. يمكن للأمهات المرضعات والحوامل أيضًا استخدام البابونج مع عدم وجود آثار جانبية سلبية معروفة. يحتوي البابونج على مركبات تعمل على تخفيف التوتر. كما حددت إحدى الدراسات التي أجراها باحثون للتحقق مما إذا كان يمكن استخدام البابونج في وصفة علاج الاكتئاب.

زعفران

من المعروف أن الاكتئاب ينتج أحيانًا عن نقص السيروتونين، والمعروف باسم “المادة الكيميائية السعيدة”. كشفت المزيد من الأبحاث أن الاكتئاب يمكن أن يحدث بسبب الالتهاب الذي يمكن أن يخفض السيروتونين.

 إذن ما علاقة الالتهاب بالسيروتونين والاكتئاب؟

تؤثر القناة الهضمية والدماغ على بعضهما البعض من حيث صلتهما بصحتك. لذلك، يمكن أن يحدث عدم التوازن الهرموني بسبب المناعة والالتهابات. يمكن أن تؤثر هذه بعد ذلك على مشكلات أخرى مثل الطاقة والمزاج والعافية العامة لجسمك، والتي يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب. علاج هذا النوع من الاكتئاب يتطلب أعشاب مضادة للالتهابات مثل الكركمين من الزعفران أو الكركم للتغلب على الالتهاب. أيضا، سوف يعزز مستويات السيروتونين بشكل طبيعي.